التدرّب في بيئة ممتعة

يتمتع المستقبل بمزايا عديدة لكل من هو باحث عن التطور والتدريب والتميز فى أنماط العمل والتجارة المختلفة. ولما كانت المملكة فى طليعة الدول الداعمة للتطور ومواكبة العصر الحديث برز دور مراكز التدريب والتقنية فى غثراء المعرفة والتطور المهنى. وكانت المملكة ولاتزال فى مقدمة دول الخليج فى السباق التقنى وآليات العمل الحديث. هذا كله ساعد المملكة فى البدء بتبنى خطة مستقبلية تنقل المملكة العربية السعودية من دولة تعتمد فى مصادر الدخل على مبيعاتها من البترول معتمدا على الاحتياطى الموجود الى دولة صناعية كبرى مع دخول عام 2030لتصبح احد الدول المتقدمة فى مجال الصناعات الثقيلة والأجهزة والالكترونيات. وأدركت القطاعات الادارية فى الحكومة والقطاع الخاص أهمية المواطن السعودى فى خدمة خطة التصنيع 2030 وأنه من الضرورى الاعتماد على الكفاءات السعودية فى النهوض بالحركة الصناعية.

وقد بينت الدراسات الحديثة التى شملت دول الخليج أن المواطن الخليجى بصورة عامة والسعودى بصفة خاصة يتميز بمواصفات القدرة العقلية المتميزة والذكاء ليأخذ مكان الريادة وقيادة أنماط التجارة والصناعة بكل أطيافها لخدمة خطة التحدسث 2030.

من هنا برزت أهمية مجموعة المستقبل للتدريب والاستشارات والتقنية فى هذا المجال. وبدأ التركيز فى القطاع العام والخاص على النهوض بالمستوى الفكرى والثقافى والتعليمى بالمواطن ليكون لبنه وحجر أساس البنية التحتية فى السنوات التى تسبق 2030 تمهيدا للانتقال الى آليات العمل الحديث.

ومنذ نشأت مجموعة المستقبل بالرياض فى أوائل التسعينات من القرن الميلادى الماضى حزى على العديد من الجوائز وشهادات التقدير من القطاعين العام والخاص نظرا لما قدمه ومازال يقدمه فى خدمة المواطن السعودى بكل طبقات المجتمع وكل الفئات الوظيفية.

ولان المملكة العربية السعودية تقف على خطى ثابته فى طريق التقدم فكان للتقنية والمعلوماتية اهمية قصوى فى دمج العمل مع الانتاج للوصول الى افضل النتائج. لهذا اعتمد المستقبل فى خطط التدريب والاستشارات على ادماج التقنية لخدمة المؤسسات بكل انواعها لتسهيل العمل وزيادة الانتاجية والربحية بدءا من الشبكات وصيانة مراكز المعلومات الكبرى وحتى الادارة الشاملة فى الفروع والمراكز والمصانع لجعلها باستخدام التقنية مركزية معلوماتية لخدمة التصنيع والتجارة والربحية وخفض النفقات وتطوير مستوى الخدمات والارتقاء بالمواطن السعودى ليضاهى الدول المتقدمة.

يرحب مركز المستقبل للتدريب والاستشارات وتقنية المعلومات ودراسات الجدوى بكافة العملاء من القطاعين العام والخاص لخدمتهم على مدار الساعة جميع ايام الاسبوع ونحن على ثقة من اننا بعون الله قادرون على خدمتكم وكسب ثقتكم الغالية التى لم ولن تأتى الا بالعمل الجاد الشاق

سجل معنا فى دوراتنا التدريبية »